This post is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية)

 

 بدأت حكومة السيد مهدي جمعة بمهامها رسمياً بعد أدائها اليمين الدستورية يوم 29 جانفي 2014 . و قد جاء تعيين الحكومة الجديدة كنتيجة للحوار الوطني بين مختلف الأطراف السياسية  في تونس كمحاولة  للخروج من الأزمة السياسية التي شهدتها البلاد. 

وسط هذه المتغيرات أطلقت جمعية انا يقظ، وهي  منظمة مجتمع مدني تونسي تلتزم  بمحاربة الفساد وتعزيز الشفافية  موقع واب جديد “جمعة ميتر” لمتابعة ورصد مدى جدية الحكومة الجديدة برئاسة السيد مهدي جمعة، من خلال توثيق ما تم تحقيقه من إنجازات مقارنة بما التزم به أمام المجلس الوطني  التأسيسي.  منذ توليه منصبه ، أعلن السيد مهدي  جمعة عن برنامجه الذي يتضمن 32  التزاما تم تصنيفها إلى  ثلاثة محاور رئيسية – الاقتصاد والأمن و الانتخابات – وسيتم رصد أداء حكومة السيد  جمعة من خلال توثيق الوعود التي تحققت والوعود الجاري تنفيذها وتلك التي لم تتحقق. يعطي هذا الموقع فرصة  للتونسيين لمراقبة أداء الحكومة الجديدة بشأن التحضيرات للانتخابات الرئاسية والبرلمانية ، والأمن القومي – بما في ذلك التحقيق في اغتيالات بلعيد و البراهمي – فضلا عن الاستقرار والنمو الاقتصادي . 

هذه البادرة التي قامت بها جمعية أنا يقظ، ليست الأولى من نوعها إذ بدأت الفكرة في مصر من خلال موقع “مرسي ميتر” التي أنشأه  عباس إبراهيم عادل  لتوثيق أداء الرئيس محمد مرسي من خلال  مراقبة ما تم انجازه وما تم التعهد به في برنامج أول 100 يوم للرئيس محمد مرسي  وقد شهد هذا لموقع إقبالا كبيرا حتى قبل انطلاقته الرسمية. في حين تعتبر  بعض الوعود المدرجة على الموقع عامة، مثل ” محاربة الفقر ” و ” محاربة تدهور الوضع المالي” ، تعتبر بعض الوعود الأخرى مثل “مراجعة عقود الثروات الطبيعية” دقيقة مما يسهل عملية تتبعها في تغطية وسائل الإعلام. 

خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته جمعية أنا يقظ في 6 فيفري للإعلان الرسمي للموقع ، أقر مهاب قروي  أن هذا الموقع يحتوي على ما التزم به السيد جمعة‎ أمام المجلس الوطني التأسيسي  بالرغم أن بعض هذه الالتزامات تتسم بالعمومية. كما أضاف قروي أنه  سيتم  تتبع التقدم الذي تحرزه الحكومة من خلال التواصل مباشرة مع رئاسة الحكومة  للحصول على  معلومات رسمية ومحينة بالإضافة إلى  التشاور مع مصادر إعلامية موثوقة ومنظمات المجتمع المدني.