This post is also available in: English (الإنجليزية) Français (الفرنسية)

 

البيان التالي من المؤتمر الصحفي لجمعية مراقبون في 22 مارس 2014، و التي تم خلاله الإعلان عن تحديد  المواقع الجغرافية ل% 25 من مراكز الاقتراع في تونس، و سيتم الإنتهاء من تحديد المراكز المتبقية في أواخر ماي. 

 

حشدت شبكة مراقبون متطوعيها  على الصعيد الوطني لتحديد المواقع الجغرافية  لكافة مراكز الاقتراع التي تم استخدامها في انتخابات المجلس  الوطني التأسيسي لسنة 2011 والتي يبلغ عددها 4833 مركز اقتراع . يهدف هذا المشروع لوضع  خريطة ديناميكية لمراكز الاقتراع ستمكن من:

توفير  أداة قيمة  للهيئة العليا المستقلة للانتخابات تساعدها على  *

 توزيع مراكز الاقتراع مع الاخذ بعين الاعتبار المعطيات الجغرافية و المسافة بين المجموعات السكانية –

الاعداد اللوجستي ليوم الاقتراع  –

  تخصيص الموارد البشرية بشكل اكثر كفاءة في ادارة الانتخابات المقبلة –

تمكين منظمات المجتمع المدني و الاطراف ذات العلاقة بالمسار الانتخابي من الحصول على صورة من المعطيات الجغرافية مما يساعد على تنسيق الجهود في الملاحظة  *

لاجتناب وجود العديد من الملاحظين من المجتمع المدني في نفس المكتب في حين وجود مكاتب اخرى قريبة شاغرة

التمكين من عرض البيانات على  مستوى مركز الاقتراع لتعزيز المزيد من الشفافية، والمساءلة، وفهم العملية الانتخابية *

مشروع مراقبون للجغرفة الرقمية تمتع بتمويل من قبل مؤسسة المستقبل و من المساعدة التقنية من قبل منظمة ديموقراطية دولية

رفيق الحلواني حول مشروع تحديد المواقع الجغرافية لمراكز الاقتراع

أجري مشروع تحديد المواقع الجغرافية على ثلاث مراحل تم إلى حد الآن الانتهاء من اثنان منها. خلال المرحلة الأولى، تم تدريب المتطوعين على تحديد الموقع الجغرافي  لمراكز الاقتراع باستخدام  منصة مفتوحة المصدر “ويكيمابيىا”  لرسم الخرائط على شبكة الإنترنت. تم تزويد  المتطوعين بقوائم مراكز الاقتراع وتم تكليفهم  بالحصول على الإحداثيات المتعلقة بنظام تحديد الموقع العالمي “ج ب أس”  لأكبر عدد ممكن من المراكز  عبر  هذه المنصة  الرقمية.

الصحفيين وأعضاء منظمات المجتمع المدني وجانب من الحضور في المؤتمر الصحفي

خلال المرحلة الثانية، تم الرجوع إلى  شبكة مراقبون على الصعيد الوطني لتحديد المواقع الجغرافية لمراكز الاقتراع في ثلاث معتمديات  من كل ولاية ،  تشرف شبكة مراقبون  حاليا على فريق متكون من 100 متطوعا موزعون على كامل تراب الجمهورية بصدد تسجيل إحداثيات الطول والعرض باستخدام الحواسيب اللوحية المجهزة بتطبيق الهاتف الذكي “مابس وذ مي برو”   المقدمة من طرف منظمة ديموقراطية دولية الذي يعتمد على نظام التموضع العالمي “ج ب أس”  هذه المرحلة الثانية مكنت من الحصول على الاحداثيات الجغرافية ل 1220 مركز اقتراع ما يمثل 25%  من مجمل المراكز. 

في المرحلة الثالثة سيتم اخذ المعطيات ل 75% من المراكز المتبقية و ذلك قبل موفى شهر ماي  2014.

بعد الانتهاء من المشروع سيتم  تحميل جميع البيانات ل4833 مركز اقتراع  التي تم  التحقق  منها على منصة البيانات الانتخابية   المفتوحة في  تونس  التي تشرف عليها شبكة مراقبون بدعم من  منظمة ديمقراطية دولية. سيتم عرض الخريطة الكاملة لمراكز الاقتراع على هذه  المنصة الموضوعة على ذمة  الجمهور مع خيار لتحميل البيانات الخام. و سيتم أيضا توفير هذه البيانات للهيئة العليا المستقلة للانتخابات وإلى كل المتدخلين في المسار الانتخابي  من منظمات المجتمع المدني و  المراقبين الدوليين لتكون بمثابة خريطة تأسيسية للبيانات الانتخابات المقبلة .

يبرز  إنشاء هذه الخريطة  حق النفاذ إلى  المعلومة  باعتباره حجر الأساس في كل من الديمقراطية وحقوق الإنسان. الوصول إلى المعلومات هو شرط مسبق ضروري للمواطنين للمشاركة في العملية الانتخابية ومساءلة  صناع القرار.  وقد التزمت تونس بالفعل لإعلاء مبدأ الحق في الحصول على المعلومات من خلال دستورها. هذه الخريطة تأتي في إطار  التزام تونس بالشفافية وتشجيع المساواة في الحصول على المعلومات حتى  تكون  العملية الانتخابية في تونس على قدر كاف من النزاهة والحرية.